تفرغ زينه ضاع رأس قطيعه وافسى انواذيبو  عاد جزء من بريق امله

تفرغ زينه ضاع رأس قطيعه وافسى انواذيبو عاد جزء من بريق امله

مما لاشك فيه ان نادي تفرغ زينه يعد الاحسن والأفضل طيلة السنتين الماضيتين حين نجح في التتويج ببطولة الدوري قبل الماضية وفي نسخة الدوري الماضية توج أيضا بكل البطولات “الدوري والكأس ” إذا لا صوت يعلو فوق صوت النادي البلدي في الفترة الراهنة ويعود طبعا كل ذلك إلى قوة تشكيلته التي اعتمد عليها طيلة السنتين الماضيتين حيث يعتبر جل لاعبيها ركيزة اساسية و رئيسية في المنتخب الأول “المرابطون ”
الحارس محمد صلاح الدين – ولاعب الوسط عبد الله غي الملقب بالاي – ولاعب الارتكاز يحي دلاهي – بالإضافة للاعب تقي الله الدنة وأفضل لاعب في نسخة الدوري الماضية يعقوب دينا والمهاجم صمب عبد الله وفي الدفاع يحي انجاي وعمر لي
إذا كل هؤلاء اللاعبين يعتبرون ركائز اساسية في المنتخب الاول “المرابطون ” وراهن عليهم تفرغ زينة أيضا طيلة مشاركته في بطولتي الدوري والكأس ولذلك تتويجه بثنائية الكأس والدوري لم يأتي من فراغ حسب كل المؤشرات السابقة

أفسى انواذيبو رغم الامكانيات والتطلعات غابت الألقاب عن خزائنه وبدا عاجزا عن الصعود على سلالم التتويج لكن كيف حصل ذلك ؟…………….

النادي البرتقالي في السنة المنصرمة كان اكثر الاندية تربصا حين اجرى عديد المعسكرات التدريبية كان آخرها في مدينة لعيون المغربية بعد ان تعاقد مع المدرب التونسي زلفان يماني خلفا للمدرب الكامروني انجويا موريل بالاضافة إلى تعزيز صفوفه بعديد اللاعبين منهم القادم من اكاديمية النادي ومن بعض فرق الدوري ومنهم بعض اللاعبين المحترفين لكن بعد انطلاق الدوري الموريتاني ظهر النادي دون المستوى المطلوب وكان ذلك جليا في كل جولة عقب الأخرى
لم يكن البرتقالي كسابق عهده يعزي البعض ذلك إلى عدم تأقلم المدرب التونسي مع الدوري الموريتاني في أول سنة له ولو انه جاء بهدف الحصول على ثنائية الكاس والدوري . كذلك قوة النادي البلدي تفرغ زينه من خلال قيمة اللاعبين كان لها الدور الحاسم في تحديد ملامح هوية البطل والقى كل ذلك بظلاله على مسيرة البرتقالي نحوا التتويج بالإضافة أيضا إلى وجود بعض المشاكل داخل إدارة النادي في السنة المنصرمة والتي على إثرها رحل رجل الأكاديمية الأول موسى ولد القاسم عن القلعة البرتقالية وانقسمت إدارة النادي إلى عدة جبهات منها المساند لموسى ولد القاسم ومنها المساند للمدرب الجديد ومنها الذي يقف في منتصف الأحداث عين على هذا وأخرى على ذاك
رفع سقف بطولة الدوري المالي كان من الاسباب الرئيسية في بروز صفقات وانتدابات وتطلعات مستقبلية ………………..
زيادة السقف المالي لبطولة الدوري الموريتاني من 7 ملايين إلى 17 مليون ترك جميع اندية الدوري الموريتاني وبدون استثناء تتطلع لمستقبل افضل وأحسن في نسخة الدوري القادمة حيث زرعت الثقة في الجميع من جديد وتم ضخ دماء جديدة في جل مربعات تطلعات هذه الفرق حيث اصبح كل نادي يريد التتويج ببطولة الدوري القادمة أو على الأقل احتلال مركز متقدم في سلم الترتيب من أجل الحصول على مبلغ مالي معتبر ولذلك تم فتح باب الانتدابات في وجه جميع الفرق وبدون استثناء
لكن ماذا بعد ؟……………….
نادي أفسى انواذيبو كان أول الأندية بحثا عن دماء جديدة لتعزيز صفوف تشكيلته
في الموسم القادم بعد أن خرج بخفي حنين في السنتين الماضيتين ولذلك وجد ضالته المنشودة بين صفوف غريمه التقليدي نادي تفرغ زينه الذي تعج حصونه بالنجوم
حيث اعلن من خلال بيان نشره على موقعه تعاقده بشكل رسمي مع خيرة لاعبي منطقة وسط تفرغ زينه بالاضافة للاعب نادي اسنيم باب وكذلك عودة لاعب نادي الملعب التونسي صلاح الماجري
أما النادي البلدي فقد فقد بعضا من توازنه بعد تعاقد البرتقالي مع
اللاعب عبد الله غي الملقب” بالاي ” ولاعب الارتكاز الشاب يحي دلاهي والأخير بعد اعلان البرتقالي تعاقده معه بشكل رسمي لمدة سنتين خرجت إدارة تفرغ زيته بتصريح مفاده أن اللاعب مازال يربطه عقد مع النادي ينتهي في سنة 2017 وأن صفقة انتقاله لن تتم في أي حال من الأحوال
إدارة افسى انواذيبو بدورها أكدت أن اللاعب أكد لها أن عقده انتهى مع النادي البلدي مدعوما أيضا بشهادة مدربه السابق الحسن كمرا ولذلك على إدارة تفرغ زينه أن تبين للشارع الرياضي الموريتاني حقيقة الروايتين المتناقضتين الكشف عن المستندات التي بحوزتها والتي تثبت أن اللاعب فعلا مازال مرتبطا بعقد مع النادي
وفي اتصال هاتفي مع رئيس نادي تفرغ زينه أكد فيه أن قادم الايام كفيل بحقيقة عقد اللاعب دلاهي والذي تم إمضاؤه بإشراف وبمباركة من الاتحادية الموريتانية لكرة القدم ولذلك اللاعب كلمن يحاول الحصول على خدمات اللاعب يلعب بالنار ويجهل قوانين كرة القدم
البرتقالي يقف على قدميه من جديد وتفرغ زينه يواصل في نهوضه لكن هذه المرة من بوابة المحترفين…………………
حسب بعض المصادر الخاصة ان تفرغ زينه على وشك التعاقد مع ثلاثة لاعبين قادمين من الدورى البرازيلي درجة ثانية وبذلك يكون اول نادي يجلب اللاعبين البرازليين للدوري الموريتاني ويعول عليهم في نسخة الدوري القادمة وكذلك مشاركته في دوري ابطال افريقيا القادمة
وسيعمل جاهدا على عودة لاعب وسطه يحي دلاهي الى صفوفه اذا كان فعلا يمتلك من الوثائق والمستندات مايدعمه في القضية مع ان الجميع يؤكد ان اللاعب مازال مرتبط بعقد مع النادي البلدي
أما البرتقالي افسى انواذيبو مما لاشك فيه انه بهذه الانتدابات حقق انجازا كبيرا وسيراهن على وجوده في نسخة الدوري القادمة اكثر من سابق عهده ولو انه حتى اللحظة مازال يفتح عديد الاتصالات مع بعض اللاعبين وعلى رأسهم لاعب تفرغ زينه أيضا تقي الله الدنة
كل هذه المتغيرات توحي ان نسخة الدوري القادمة ستشتد فيها المنافسة وستتغير فيها بعض المعطيات لننتظر

عن بشير سيدينا