قمة الجولة 20 من الدوري الموريتاني: لكصر و تفرغ زينة، أكثر من مواجهة- آبه محمدي

قمة الجولة 20 من الدوري الموريتاني: لكصر و تفرغ زينة، أكثر من مواجهة- آبه محمدي

مباراة بين عميدي التدريب في موريتانيا ،أحمد سالم ولد هارون”اصنيدري”للعميد لكصر و بيراما كي”الملك” للبطل تفرغ زينة

قمة في التكتيك والاداء والمتعة ،بيراما كي عرف كيف يعوض صانعي الالعاب يعقوب دينا المصاب وبالاي الموقوف ،والعودة لمنظومة 3/3/4 واخواتها بإعتماد “يلي!!” كرأس المثلث الهجوم بعد فشل المشاركة بقاعدة مثلث ايتو يلي ، واشراك الجناح الجديد المهاري جدا احمد سالم”22″ مسجل هدف الفوز بمهارة دقيقة جدا، وعودة الاحتياطي كارلوس”29″ على حساب الغائب دلاهي في الارتكاز .

تفرغ زينة بسط سيطرته في الشوط الاول خصوصا وانخفض مؤشره تدريجيا الى نهاية المباراة، لكن ترقيع بيراما بدخول الظهيرين كوليبالي ومحمود بدل متوسط الميدان ابراهيم”8″ ويلي”19″ وكذا ايتو بدل احمد سالم”22″ ادى لغلق اجنحة لكصر. – مع عودة الدنة للوسط رفقة كارلوس والاعتماد على مرتدات الممتاز صمب -“المستبعد من المنتخب مؤخرا!!” أدى للخروج بالهدف الوحيد مع تضييع يلي لضربة جزاء وتصدي صلاح لركلة جزاء بيجيلي في آخر انفاس اللقاء .

اصنيدري لم يبدأ اللقاء بكامل عناصره الاساسية تحسبا لمباراة الكأس ضد تفرغ زينة ايضا فأبقى على الدكة قائد الفريق عبد الله”لاي” والمهاجم النيجيري حكيم و الجناح سعدن ولاعب الوسط دجلو وكذا الداه ولم يشرك الجناح الناشيء بكاي واد وكذا لم يستدعى الشاب الجوكر عبدو شماد لظروف مختلفة
ويصر على الاعتماد على البطيء محمد”14″ كظهير ايمن وانهى اللقاء كقلب دفاع ،

إلزام سيسى كوليبالي”13″ كجناح في منظمومة 3/3/4 مما يحد من خطورته لأنه مهاجم box داخل منطقة العمليات يلعب بكلتا القدمين ويمتلك خاصية الاحتفاظ بالكرة والمراوغة طوال مسيرته في الدوري سواءا مع الوئام واسنيم وافسى نواذيبو و لكصر في فترة سابقة .

اصنيدري اعاد توظيف كابورى”8″ في منطقة الوسط الى جانب الارتكازي كابرال”6″ فقدما واحدة من اقوى مبارياتهما اداءا و تكتيكا ومساندة هجومية ودفاعية بنفس المستوى .
الاكتشاف الجديد دجالو”12″ صانع العاب مميز كرته جميلة ويعرف متى يحتفظ بالكرة ومتى يصنع ، يمتلك التوقيت والقرار المناسبان ينقصه فقط مباريات اكثر ،وكذا الظهير الايسر القادم بقوة دومبيا ترورى5″ الذي قدم اداء هجومي ممتاز،

حالة لكصر عموما وذهنيات لاعبي لكصر وجهازهم الفني كانت في مباراة الكأس وهو امر مشروع بعد تلاشي فرص تتويجهم بالدوري والبحث عن الاحتفاظ بالكأس .

رغم القمة الكبيرة والاداء الرائع من الناديين ووجود عناصر اساسية من المنتخب الأول والمنتخب الشاب المقبلين على لقائين مصيريين امام الكاميرون و الجزائر في انواكشوط لم يحضر اي من اعضاء الجهاز الفني المشترك للمنتخبين.

الشيخ ولد الغرابي اثناء اللقاء كان بيده دفتر بتشكيلة ناديه وخططه التكتيكة للقمة وكان يحركه حسب مجريات اللقاء “كوتش”

عن CD